مواضيع مهمة

مقابلة صحيفة السفير مع د. علي رباح

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2015-07-06 على الصفحة رقم 4 – محليّات
قام فريق طبي في «مركز بيروت للقلب» في «مستشفى الرسول الأعظم»، الأسبوع الماضي، بإجراء عملية زرع جهاز كهربائي «(barostim») لمريضين يعانيين قصور القلب (heart failure). تُعتبر العملية من الإجراءات العلاجية الحديثة في لبنان والشرق الأوسط، وتم استيراد الجهاز من الولايات المتحدة الأميركية.
يحدث مرض قصور القلب عندما تتضرّر عضلة القلب أو الصمّامات، فيواجه القلب بذلك صعوبة في ضخ الدمّ في الجسم، وتوزيع الأوكسجين والمغذيّات إلى كافة أعضاء الجسم، لكن لا يعتبر مرض قصور القلب توقف القلب عن أداء وظيفته، بل يستمرّ القلب في نشاطه، بكفاءة أقلّ. وترتكز أسباب قصور القلب، وفق المتخصص بأمراض وكهرباء القلب في «مركز بيروت للقلب» الدكتور علي رباح، على انسداد في الشرايين، ارتفاع ضغط الدم، أو خلل في صمامات القلب، التهاب في عضلة القلب، وأمراض خلقية في القلب.
لقراءة باقي المقال اضغط على الرابط:

إنجاز طبي جديد في مستشفى الرسول الأعظم(ص)– مركز بيروت للقلب- عملية زرع جهاز Barostim

إنجاز طبي جديد في مستشفى الرسول الأعظم(ص)– مركز بيروت للقلب.

           عملية زرع جهاز Barostim

في إطار مواكبته للتطور التكنولوجي وتقديم أحدث العلاجات الطبية لمرضى القلب, قام الفريق الطبي في مستشفى الرسول الأعظم(ص)- مركز بيروت للقلب بتاريخ 30/06/2015 بإجراء عملية زرع جهاز كهربائي خاص بمرضى قصور عضلة القلب Heart Failure بإسم Barostim. وقد أجريت هذه العملية لمريضين في نفس اليوم, علماً أن هذه العملية تجرى لأول مرة في لبنان والشرق الأوسط.

إن هذا الجهاز الحديث هو أحد العلاجات الكهربائية المكملة للعلاجات الأخرى مثل جهاز تنظيم ضربات القلب وجهاز الصادم الكهربائي وجهاز تنسيق القلب الكهربائي. وقد أثبتت الدراسات العلمية بأن جهاز ال Barostim قد أدى الى تحسن عوارض قصور القلب من ضيق نفس وتعب وتورم لدى 82% من المرضى , كما أنه أدى الى تخفيض نسبة إعادة الاستشفاء بنسبة 85% حيث يعيد هذا الجهاز تنظيم وتعديل التوازن بين جهاز التعصيب الودي Sympathetic والنظير ودي  Parasympathetic   للقلب مما يؤدي الى تحسن في وظيفة القلب.

تجدر الإشارة إلى أن عملية زرع الـBarostim هي مشابهة لعملية زرع البطارية مع الإختلاف بأن الشريط الكهربائي يزرع تحت الجلد قرب الشريان السباتي في الرقبة حيث يوجد مركز تنظيم الإشارات العصبية الخاصة بالقلب وهي عملية تجري بالتعاون بين أطباء كهرباء القلب وجراحي القلب والأوعية.

معالجة تسارع ضربات القلب بتقنية الكي بالجليد

BCI

عمليات معالجة تسارع ضربات القلب بتقنية الكي بالجليد (Cryo Ablation)

جديد الكي بالجليد : لقد قام قسم التمييل ومنذ بدء العمل بعمليات الكي بالجليد باجراء ست عمليات ناجحة لعمليات الكي بالجليد للرجفان الاذيني , التي تعتبر من العمليات المهمة والمعقدة . ان الكي بالجليد دقيق ويساعد على التاكد بنسبة كبيرة جدا( حوالي 95 % )  من معالجة الكهرباء الزائدة .

وهنا لمحة عن الرجفان الاذيني واهمية علاجه

تعريف الرجفان الاذيني : يحدث الرَّجفانُ الأذيني عندما يتولَّد التيَّارُ الكهربائي في القلب من كامل الأذينين وبسرعة عالية جداً، ما بين ثلاثمائة إلى خمسمائة نبضة في الدقيقة، الأمر الذي لا يسمح للأذينين بأن يتقلَّصا بطريقة متزامنة.وبسبب العدد الكبير من النبضات المتولِّدة ومكان نشوئها، يبدأ الأذينان بالارتعاش، وهذا ما يُسمَّى في اللغة الطبِّية الرَّجفانَ الأذيني.في هذه الحالة، يتقلَّص البطينان بصورة مستقلَّة عن الأذينين، الأمر الذي يؤدِّي إلى نبضان قلبي سريع وغير منتظم يتراوح من ثمانين إلى مائة وستِّين ضربة في الدقيقة.وبسب معدَّل نبضان القلب السريع وغير المنتظم هذا، يبقى بعضُ الدم في القلب بعد كلِّ تقلُّص، وهذا ما يؤدِّي إلى ركود الدم في حجيرات القلب، ويزيد من خطر تشكُّل الجُلطات.يمكن أن تنطلقَ هذه الجلطاتُ، وتنتقل إلى الدماغ  ، ممَّا يسبِّب انقطاع التدفُّق الدموي وحدوث ما يُسمَّى الجلطة التي يمكن أن تكون قاتلةً أو مسبِّبة لعجز ما حسب مكانها.

                                                                   

الاسباب : السَّببان الرئيسيَّان اللذان يؤدِّيان إلى الرَّجفان الأذيني هما أمراض الشرايين التاجية وفشل القلب.يزيد الداءُ القلبي الرُّوماتيزمي الذي يصيب صمامات القلب من فرصة الإصابةِ بالرَّجفان الأذيني.

اعراض الرجفان الاذيني : يمكن ألاَّ يؤدِّي الرَّجفانُ الأذيني إلى أيَّة أعراض.يشعر معظمُ المرضى بخفقان، وقد يشعرون كأنَّ القلب يتخطَّى أو يتجاوز بعضَ الضربات.إذا زادت سرعةُ القلب كثيراً، أو إذا فشل القلب في ضخِّ كمِّية كافية من الدم، يمكن أن يشعر المريضُ بألم في الصدر يُدعى الذبحة الصدريَّة. وقد يشعر المريض بخفَّة في الرأس، وربَّما يفقد الوعي.

                           

تشخيص المرض : يجري تشخيصُ الرَّجفان الأذيني عن طريق تخطيط كهربائيَّة القلب. ولا يستغرق هذا الاختبارُ سوى دقائق قليلة، ويتمُّ خلاله وضع بعض المساري على صدر المريض وأطرافه لتسجيل النبضات الكهربائية للقلب.

علاج المرض : يمكن للطبيب معالجته بواحدة من عدَّة طرق علاجيَّة.لابدَّ من معالجة السبب الكامن خلف الرَّجفان الأذيني، فذلك يمكن أن يعيد للقلب معدَّل نبضه الطبيعي. مثلاً، إذا كان سببُ الرَّجفان الأذيني هو فرط نشاط الغدَّة الدرقية، يمكنمعالجته بالدواء او استئصالُ الغدَّة الدرقية جراحياً أو معالجتها باليود المشعِّ.إذا كان الرَّجفانُ الأذيني ناجماً عن مرض في صمامات القلب، يمكن معالجةُ الحالة باستبدال الصمام عند الضَّرورة . او اللجوء الى عملية حرق الكهرباء الزائدة بواسطة الجليد .

ان قسمنا قد اجرى حتى الان ست عمليات حرق الكهرباء الزائدة للرجفان الاذيني  cryoوقد انتهت جميعها بالنجاح 

زرع الصمام الابهر عبر القسطرة

top-features-transplantation

زرع الصمام الابهر عبر القسطرة

عمليتي زرع الصمام الأبهر عن طريق القسطرة في مستشفى الرسول الأعظم (ص) – مركز بيروت للقلب - Trans vascular Aortic Valve Implantation –

 بتاريخ 14/12/2012 نجح الفريق الطبي في مستشفى الرسول الأعظم (ص) المكون من د. محمد صعب ، د. محمد دبوق ، ود. حسان منصور في إجراء عملية زرع الصمام الأبهر عن طريق القسطرة لمريضين بحاجة لجراحة استبدال الصمام الأبهر، وقد تم استبعاد خيار عملية القلب المفتوح لهما بسبب إرتفاع نسبة الخطر الناتج عن ذلك. علماً أن هذه التقنية الحديثة لزرع الصمام الأبهر عن طريق القسطرة تتم من خلال القسطرة عبر الشريان الفخذي أو من خلال الشريان الأبهر أو عبر قمة القلب ويتم ذلك من خلال زرع صمام بيولوجي مثبّت على راسور داخل الصمام الأبهر الطبيعي. أصبحت هذه التقنية البديل الأنسب والأقل خطراً للمرضى الذين لا تلائمهم جراحة القلب المفتوح والتي حازت على موافقة المراجع الطبية العالمية، حيث دخلت هذه التقنية إلى منطقة الشرق الأوسط منذ حوالي السنتين ووصلت حديثاً إلى لبنان، وها هو مستشفى الرسول الأعظم (ص) – مركز بيروت للقلب - وبعد أن أصبح مرجعاً في زراعة القلب الإصطناعي، ومختلف عمليات القلب الجراحية وكهرباء القلب (كزرع البطاريات وكي كهرباء القلب الزائدة) مع إستخدام تقنية 3D Mapping عند الحاجة، واعتماد التقنيات الحديثة في عمليات الصمامات بدون جراحة، فإن مركز بيروت للقلب أصبح إحدى المرجعيات المهمة في هذا النوع من العمليات

توسيع الصمام التاجي بواسطة البالون

top-features-tavi

توسيع الصمام التاجي بواسطة البالون

 قام مركز بيروت للقلب باجراء عدد كبير من عمليات توسيع الصمام التاجي بواسطة البالون Percutaneous Mitral Valvuloplasty.وقد قام باجراء هذه العمليات كل من الطبيب د. محمود عباس ود. محمد دبوق. وتكمن اهمية هذه العمليات بأنها تغني المريض عن عملية قلب مفتوح لتوسيع الصمام . وهي من العمليات النادرة نظرا لقلة عدد المرضى المبتلين بهذا المرض. علما بأن القيام بهكذا عمليات يحتاج الى خبرة كبيرة، وتعتبر مستشفى الرسول الاعظم (ص) - مركز بيروت للقلب- مرجعا لهكذا انواع من العمليات.